Dubai Government

المؤتمر الصحفي لإطلاق تقرير "اقتصــاد دبـي 2015"

ديسمبر 13, 2015

نظم مجلس دبي الاقتصادي صباح يوم الأحد 12 ديسمبر 2015 مؤتمراً صحفياً لاطلاق "تقرير اقتصاد دبي 2015" في فندق شيراتون كريك دبي، بحضور عدد كبير من دور الصحافة والاعلام. 

وفي كلمة الترحيب لسعادة/ هاني راشد الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي والتي القاها نيابة عنه الدكتور/ عبد الرزاق الفارس، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بمجلس دبي الاقتصادي أشار الى أن المجلس قد دأب على اصدار تقارير السياسة والتي تهدف الى رفع مستوى الوعي لدى دوائر صنع القرار في القطاعين العام والخاص بهدف اتخاذ السياسات والخطط السليمة وبما يساهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي في الامارة. وأضاف ان تقرير اقتصاد دبي 2015 يندرج في إطار الحراك البحثي والمعرفي الذي يضطلع به المجلس ، حيث يستعرض أهم التطورات في اقتصاد دبي على مدار عام 2014 على المستويين الكلي والقطاعي. ويحتوي التقرير على تحليلات رصينة لأهم تلك التطورات وتوقعات عن بعض المؤشرات الاقتصادية في إمارة دبي. ويقارن التقرير بين الأداء الاقتصادي في دبي وبعض الدول و المناطق ذات الاقتصادات المشابهة مثل دول مجلس التعاون و سنغافورة. كما يحتوي التقرير على استعراض لأهم القضايا و التطورات العالمية و الإقليمية خاصةً قضية انخفاض أسعار النفط العالمية، و أثر ذلك على اقتصاد دبي و دولة الإمارات بشكل عام، آخذين في الاعتبار المبادرات المتعددة التي اتخذتها حكومتا الامارة و الدولة لتحصين الاقتصاد و الحد من الآثار السلبية المحتملة. 

وذكر الفارس أن أهم ما خلص اليه التقرير هو أن اقتصاد دبي قد استمر في مسيرته الإنمائية الطموحة، و ترسيخ مكانته كمركز للمال والأعمال على مستوى المنطقة و العالم.  حيث عادت الحيوية و النمو السريع ليصبحا أهم سمة من سماته منذ عام 2011 بعد التباطئ الذي حدث في الاقتصاد العالمي نتيجة لتداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008-2009. وتنسب حيوية اقتصاد دبي إلى متانة الأسس التي يقوم عليها و تبني الحكومة سياسات اقتصادية ناجعة لتحفيز الأنشطة الاقتصادية المختلفة و خاصة السياحة، و النقل الجوي و البحري، و العقارات. كما ساعد في ذلك تعزيز انفتاح دبي و تطوير شبكة علاقاتها وشراكاتها مع العديد من دول المنطقة و العالم، مما أدى إلى اجتذاب اهتمام الأسواق العالمية، و تدفق الاستثمارات، و تنشيط حركة السياحة و التجارة الخارجية لتصل إلى مستويات قياسية مقارنة بالأعوام السابقة. 

وذكر، لم تكن النجاحات الملحوظة التي سجلتها دبي في الميدان الاقتصادي لتتحقق لولا الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) الذي ما فتئ يرفد دوائر اتخاذ القرار بأفكاره ومبادراته الخلاقة التي تهدف إلى تحقيق أهداف حكومة دبي بشأن الارتقاء بمعدلات الرفاه لأفراد المجتمع عن طريق تعزيز النمو والسعي إلى رفع مرتبة دبي و دولة الإمارات بين دول العالم. وقد تُرجمت تلك الرؤية إلى واقع ملموس تمثل في توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي لمختلف الفعاليات الاقتصادية في الإمارة، و منها مجلس دبي الاقتصادي، للعمل على تحويل تلك الأهداف إلى برنامج عمل واضح المعالم ممثلاً بخطة دبي 2021، والتي تهدف إلى حشد كافة الطاقات والموارد والإمكانات لتأمين مسيرة متدفقة من التنمية المستدامة.

وأختتم الفارس كلمته أن الإصدار الحالي من تقرير اقتصاد دبي يمثل ثمرة للتعاون المؤسسي للمجلس مع شركاءه الاستراتيجيين من الدوائر الحكومية في إمارة دبي ويأتي في مقدمتها مركز دبي للإحصاء، إضافة إلى جمارك دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، والدائرة المالية، ودائرة الأراضي والأملاك، وغيرها من الدوائر المحلية. 

ثم قام الدكتور/ محمود الارياني، مستشار اقتصادي بمجلس دبي الاقتصادي باستعراض مقتطفات من التقرير. حيث أشار الى التقرير يستعرض أهم التطورات الاقتصادية في إمارة دبي خلال عام 2014 على المستويين الكلي و القطاعي. فعلى المستوى الكلي يستعرض التقرير التطورات الحاصلة في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي، و التضخم و السيولة المحلية، و أسعار الصرف، و معدلات الفائدة و المالية العامة (الفصل 2). أما على المستوى القطاعي فيتناول التقرير في الفصول 3-10 أداء القطاعات و الأنشطة الرئيسة في الاقتصاد: المصارف و أسواق المال، و التجارة الخارجية، و السياحة، و الصناعة، و العقارات، و الطاقة، و النقل، بالإضافة إلى تحليل بعض المؤشرات الاجتماعية مثل السكان والتعليم والصحة.

ونرفق لكم الملخص التنفيذي لتقرير اقصاد دبي 2015. 

العودة إلى القائمة