Dubai Government

المنتدى الأول للملكية الفكرية ( 12-11 ديسمبر 2013)

ديسمبر 11, 2013

"المنتدى الأول للملكيـــة الفكريــــة" 
                                       (12-11 ديسمبر 2013، فندق شاطيء جميرا، دبي)

نظم مجلس أصحاب العلامات التجارية وبشراكة استراتيجية مع مجلس دبي الاقتصادي فعاليات "المنتدى الأول للملكية الفكرية" والذي جاء تحت عنوان "نحو تجارة عادلة وآمنة" للفترة 11-12 ديسمبر 2013، في قاعة المؤتمرات بفندق شاطيء جميرا بدبي. 

وقد شارك في المنتدى العديد من الجهات الحكومية مثل وزارة الاقتصاد، وجمارك دبي، وغرفة تجارة دبي، ومجلس دبي الاقتصادي، اضافة الى ممثلي عدد من المنظمات الوطنية والاقليمية والعالمية المعنية بقضايا الملكية الفكرية، وكبرى الشركات العالمية، اضافة الى مراكز الاستشارات الاستراتيجية، وخبراء دوليين. كما حضر المنتدى عدد كبير من ممثلبي الدوائر الحكومية والمحلية، وممثلي القطاع الخاص، والمنظمات المحلية والدولية ذات العلاقة. كما قامت دور الصحافة والاعلام بتغطية صحفية موسعة لهذا الحدث. 

ويهدف المنتدى الى توفير منصة تفاعلية  لممثلي مراكز صنع القرار وكبرى الشركات حول العالم والتي تعمل في مختلف القطاعات، اضافة الى المنظمات الاقليمية والدولية المعنية، لإثارة الحوارات الاستراتيجية حول أهم القضايا المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية، ونشر الوعي بين أوساط مجتمع الأعمال ومراكز صنع القرار والمنظمات ذات العلاقة بشأن أفضل الممارسات العالمية في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية بما في ذلك حماية العلامات التجارية وضمان تطبيق القوانين التى تكافح التجارة الغير الشرعية في كل أشكالها، والتوصل الى حلول مبتكرة للتحديات التي تواجها الشركات في هذا المجال، وبما يساهم في تحقيق أهدافها وتعزيز مناخ الاستثمار وزيادة الانتاجية والتنافسية ما يعود بالفائدة على الاقتصاد المحلي. 

كلمات الافتتاح
محمد الشحي "وزارة الاقتصاد تقدم دعمها الكامل للمنتدى" 
وألقى سعادة المهندس/ محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي وكيل عام وزارة الاقتصاد كلمة نيابة عن معالي المهندس/ سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، أعرب فيها عن أمله بأن تتكلل الجهود المبذولة لهذا المنتدى النجاح بما يعود بالمنفعة والخير على كافة أصحاب العلاقة ويوطد أواصر التعاون بين القطاعين العام والخاص، مؤكدا أن وزارة الاقتصاد ممثلة بمعالي المهندس سلطان المنصوري تعبر عن كامل دعمها المنقطع النظير لهذا المنتدى ولكل المنتديات ذات الصلة لكونها تؤمن بأهمية الملكية الفكرية في مجتمع الأعمال المبني على دعم الابتكارات وبناء اقتصاد قوي ومتين يتميز بالاستمرارية والدوام ويدعم جذب الاستثمارات الاجنبية.

وأعرب عن سعادته بتوقيع مذكرة تفاهم بين مجلس دبي الاقتصادي ومجلس أصحاب العلامات التجارية لتكون هذه المذكرة امتدادا للعلاقة التي تربط القطاعين العام والخاص معا مؤكدا على حرص الدولة متمثلة بكافة وزاراتها وجهاتها الحكومية على أهمية حماية الملكية الفكرية. وأعرب عن تشجيعه على تبني هذه الاستراتيجيات المبنية على التعاون وتبادل الخبرات كونها تعم بالفائدة على الجميع. 

ولفت إلى أن وزارة الاقتصاد قامت بالتوقيع على مذكرة تفاهم مماثلة مع مجلس أصحاب العلامات التجارية بالعام 2008، وكانت بحق إحدى المبادرات المهمة والرئيسية لوزارة الاقتصاد ضمن سلسلة المبادرات الاستراتيجية التي تعمل عليها الوزارة لتتماشى مع استراتيجية الحكومة الاتحادية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من حيث تحديد آليات التعاون وتنسيق الجهود المشتركة لحماية أصحاب حقوق الملكية الفكرية في دولة الامارات والتي التزمت بها الدولة من خلال تشريعاتها الوطنية والاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها في هذا الشأن بما يحقق المصلحة الاقتصادية العليا وتشجيع الاستثمار ونقل التكنولوجيا، وأعرب عن أمله بأن تساعد مذكرة التفاهم بين المجلسين في القضاء على أنشطة التقليد والقرصنة والتجارة غير المشروعة.

هاني الهاملي: "حماية الملكية الفكرية أحد أهم عوامل جذب الاستثمارات وتعزيز النمو"  
وفي كلمته الفخرية والتي ألقاها نيابة عنه الدكتور/ عبد الرزاق الفارس، كبير المستشارين الاقتصاديين، عبر سعادة/ هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي عن خالص الشكر والتقدير لمعالي المهندس/ سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد على حرصه على مشاركة وزارة الاقتصاد في فعاليات هذا المنتدى، والدور الحيوي الذي تلعبه الوزارة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية في دولة الامارات. كما تقدم بجزيل الشكر لمجلس أصحاب العلامات التجارية ورئيسه السيد/ عمر شتيوي على إشراكه مجلس دبي الاقتصادي في تنظيم هذا الحدث ومشاركته تطلع المجلس في تأسيس شراكة استراتيجية بين المجلسين للمساهمة في ترسيخ مفهوم الملكية الفكرية وتعزيز بيئة الأعمال وبما يدفع عجلة النمو الاقتصادي قدماً. 

وذكر الأمين العام: لاريب أننا اليوم نحيا في ظل بيئة اقتصادية متغيرة، وبقدر ما تحمله من فرص فأنها ملئى بالتحديات، ولعل أهم تلك التحديات هي العولمة وتداعياتها على الاقتصادات الوطنية. ذلك أن العولمة تعني أساساً اندماج الأسواق المحلية بالسوق العالمي بكل ما ينطوي على ذلك تعاظم الاتجاه نحو تدفق العمالة والسلع والخدمات والمعلومات والتقانة عبر الحدود دون قيود، ومما ساعد على ذلك هو تلاطم موجات الثورة العلمية والتكنولوجية، لاسيما التطور الهائل في مجالي المعلوماتية والاتصالات، وتنامي ظاهرة الاقتصاد الرقمي، والانتاج الواسع وتنوعه بما في ذلك الفكري منه، واتساع الأسواق وتزايد المتعاملين فيها، والتطور الهائل في عمليات التسويق، والاهتمام المتنامي بالعلامات التجارية لاسيما في ظل التطور الكبير الحاصل في أذواق المستهلكين وشغفهم المستمر في اقتناء مختلف أنواع السلع والخدمات ذات الجودة العالية وبما تحقق الرفاه الاقتصادي لهم.  وفي إطار هذا المشهد، تبرز لنا قضية كيفية حماية وصيانة حقوق الملكية الفكرية والتي لم تعد تقتصر على البعد القانوني والتنظيمي فحسب، بل تعدته لتشمل البعد الاقتصادي والاجتماعي بل وحتى السياسي والأمني. 

كما ذكر الأمين العام أن تأمين الملكية الفكرية بمختلف أصنافها تشكل أهم أركان النظام الاقتصادي الحر والذي يسعى الى اطلاق العنان لحركة الابداع الانساني بكل صوره. كما أثبتت التجارب الناجعة ان الدول التي تكفل حقوق الملكية الفكرية لجميع المتعاملين في النشاط الاقتصادي من مستثمرين ومنتجين ومستهلكين وغيرهم، هي التي تستطيع استقطاب الاستثمارات الأجنبية اليها وتوطينها، وبالتالي رفع معدلات التوظيف، وخلق الدخول والثروات. كما تفضي صيانة تلك الحقوق الى حماية الانتاج الوطني من المنافسة غير العادلة من جراء الغش التجاري والتعدي والتقليد والذي عادة ما يسبب خسائر باهضة للشركات صاحبة العلامات الأصلية وذات الجودة العالية، وبالتالي تقلل من الحافز على الابتكار، هذا ناهيك عن تماس الملكية الفكرية بأمن التجارة الالكترونية والاتصالات والتي باتت عصب الحياة الاقتصادية في الوقت الراهن. 

وأشار الهاملي الى أن قيادة دولة الامارات الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الامارات (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) قد أولت أهتماماً كبيراً بموضوع الملكية الفكرية، وأصدرت حزمة من القوانين التي تشدد على محاربة الغش وتقليد العلامات التجارية، وتجرم بيع المنتجات المقلدة. كما أنشأت الدولة العديد من الهيئات والمؤسسات لتأمين حقوق الملكية الفكرية للمستثمرين والمستهلكين على حد سواء، وأُلحقت بوزارة الاقتصاد إدارة حماية المستهلك، والملكية الفكرية، والتي تحتفل في يوم السادس والعشرين من أبريل من كل عام باليوم العالمي للملكية الفكرية ما يعكس احتضانها لهذا المفهوم وسعيها لترسيخه في المجتمع، وتشجيع حركة البحث والابداع في شتى المجالات. كذلك هنالك الادارات المعنية بحماية الملكية الفكرية ومكافحة الغش التجاري لدى العديد من الجهات المحلية التابعة لإمارات الدولة. كما توجد جمعية الامارات للملكية الفكرية، ومجلس أصحاب العلامات التجارية بدبي، وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني والتي تصبو جميعها الى ذات الهدف. 

وأضاف الأمين العام، لقد شهد الاقتصاد الوطني تطورات كبيرة خلال العقود الأربعة المنصرمة، ولعل من بين تلك التطورات هي التوسع الحاصل في شبكة العلاقات الاقتصادية والتجارية للدولة مع العديد من دول العالم، والتنوع الثقافي الهائل لدى العمالة الوافدة العاملة فيها والتي تتجاوز أكثر من 200 جنسية. أما على مستوى إمارة دبي، فأن النمو الملفت الحاصل في العديد من القطاعات، اضافة الى المشاريع التطويرية والعقارية الكبيرة وفيض المبادرات الاستراتيجية التي أعلنت عنها حكومة دبي، والفوز الساحق الذي نالته دبي في استضافة المعرض الدولي "أكسبو 2020" واستحقاقات تنفيذه بكفاءة عالية، وجميع هذه التطورات تستلزم تطبيق فعّال لأفضل الممارسات في مجال الملكية الفكرية بالقدر الذي يعزز مناخ الاستثمار، ويساعد على استقطاب الاستثمارات الأجنبية والمحافظة على القائم منها.  

وأختتم الأمين العام كلمته بالقول ان هذا المنتدى بعنوانه وشعاره والأسئلة التي يطرحها وتنوع المشاركين فيه من القطاعين العام والخاص من داخل دولة الامارات والمنطقة والعالم، وهذا الجمع الكريم من الحضور المهتمين بموضوع الملكية الفكرية، يعد خطوة متقدمة في طريقنا نحو ترسيخ مفهوم الملكية الفكرية في ثقافتنا وممارساتنا، والعمل على تطوير الأطر التشريعية والقانونية في هذا المجال بالقدر الذي يتيح لنا تعزيز بيئة الأعمال، وتوفير مناخ مشجع على الانتاجية والابداع والابتكار وبما يعزز القدرة التنافسية لبلداننا على سلم التنافسية العالمية. 

عمر شتيوي "المنتدى خطوة هامة على الطريق للوصول الى التميز في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية"
ثم جاءت كلمة السيد/ عمر شتيوي، رئيس مجلس أصحاب العلامات التجارية. حيث قدم خلالها نبذة عن المجلس من حيث أهدافه، وعضويته، مشيراً الى أنه  تأسس عام 2005 ويتكون من 50 عضوا من كبرى الشركات ومكاتب المحاماة التي تتخذ من إمارة دبي و دولة الامارات مقرا لإدارة أعمالها على مستوى المنطقة العربية بوجه عام ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بوجه خاص. كما ذكر ان المجلس يشكل اكبر مجلس على مستوى العالم العربي سواء من حيث انشطته وشراكاته الاستراتيجية بين القطاعين العام والخاص. 

وذكر شتيوي أن مجلس اصحاب العلامات التجارية يؤمن بان القطاعين العام والخاص يجب ان يتعاونوا بشكل وثيق من اجل حماية حقوق الملكية الفكرية، وأنه لهذا السبب فقد قام المجلس بتوقيع عدة إتفاقيات داخل الدولة، كما نظم عدة دورات تدريبية للمفتشين في الامارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي من المختصين بحماية الملكية الفكرية وكذلك إتفاقيات خارج الدولة كما في الصين واليابان، اضافة الى منظمة باسكاب المنبثقة من غرفة التجارة الدولية.

وأكد شتيوي إن دولة الامارات سباقة ورائدة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية على مستوى المنطقة ، اذ تاسست ضمن العديد من الدوائر الحكومية ادارات تعنى مباشرة بهذا الشأن من قبيل ضبط البضائع المقلدة ومكافحة الغش التجاري فضلاً عن عمليات الضبط والاتلاف للبضاعة المقلدة داخل اسواق الدولة،.

وأضاف: ان هذا المنتدى هو الاول من نوعه ويشكل خطوة هامة على الطريق من أجل الوصول الى التميز في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية وحماية مجتمع الاعمال والمستهلكين. وفي هذا السياق، أعرب شتيوي عن جزيل شكره وتقديره لمجلس دبي الاقتصادي على تعاونه في تنظيم المنتدى، وعلى دوره الريادي في التعاون مع القطاعين العام والخاص. كما أعرب عن ثقته بأن مذكرة التفاهم التي ستبرم بين مجلس دبي الاقتصادي ومجلس أصحاب العلامات التجارية ستساهم في رسم سياسة ريادية للمستقبل، وتوفر دعماً قوياً وضرورياً لتوطيد الجهود المشتركة في مجال جماية حقوق الملكية الفكرية. 
وعلى هامش المنتدى، تم توقيع مذكرة تفاهم بين "مجلس دبي الاقتصادي" و "مجلس أصحاب العلامات التجارية" لتأسيس شراكة استراتيجية بين المجلسين في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك. وقد حضر هذه المراسم سعادة وكيل وزارة الاقتصاد. 

وبعد الانتهاء من كلمات الافتتاح، قدم معالي/ طلال ابو غزالة، مؤسسة طلال أبو غزالة للملكية الفكرية كلمة رئيسة في هذه المناسبة، استعرض خلالها تجربته الطويلة في مجال حماية الملكية الفكرية في عدد من الدول العربية. 

فعاليات المنتدى
أنطوت فعاليات اليوم الأول من المنتدى 11 ديسمبر 2013 على أربعة حلقات نقاش. الأولى تحت عنوان "دعم الابتكارات المحلية"، ترأسها السيد يوسي هينكانين، نائب الرئيس لشؤون شركة نوكيا في الشرق الاوسط و افريقيا، وشارك فيها الدكتور ايريك ستنهجم ، المدير التنفيذي للملكية الفكرية ونقل التكنولوجيا ، مؤسسة قطر، والسيد/ عمر بن هندي، نائب الرئيس، علاقات العملاء والتطوير، المنطقة الحرة بجبل علي، والسيد هشام بن سعد العريفي ،  مدير مركز معلومات البراءات ، مكتب البراءات السعودي ، مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، والسيد أحمد صالح ، المدير الاقليمي لبراءات الاختراع ، التميمي ومشاركوه، والسيدة ديبا ثرماراج ، مستشار قانوني أول، شركة ديل

أما حلقة النقاش الثانية تحت عنوان "الشراكة بين القطاعين العام والخاص لترسيخ مفهوم الملكية الفكرية" فقد ترأسها السيد عرفان الحسني، رئيس التحرير، مجلس دبي الاقتصادي، وشارك فيها الدكتور الرائد/ عبد الرحمن المعيني قيادة شرطة دبي، أمين سر جمعية الامارات للملكية الفكرية وذلك نيابة عن سعادة/ الدكتور اللواء عبد القدوس العبيدلي، القيادة العامة لشرطة دبي، رئيس جمعية الامارات للملكية الفكرية، والسيد عتيق نصيب، رئيس قطاع الخدمات التجارية، غرفة تجارة وصناعة دبي، والسيد طارق الحجيري، مدير السياسات القانونية ، مجلس دبي الاقتصادي، والبروفيسور محمد الدليمي، إدارة المشاريع والابتكار، الجامعة البريطانية بدبي. 
 
أما حلقة النقاش الثالثة والتي تحمل عنوان "حماية الملكية الفكرية و أثره على الاقتصاد" فقد ترأستها الاستاذه هدى بركات، مؤسس مكتب هدى بركات للمحاماة، وتحدث فيها الاستاذة فاطمة الحوسني، مديرادارة العلامات التجارية ، قطاع الملكية الفكرية ، وزارة الاقتصاد، والأستاذ لورينت فينيتز ، مستشار قانوني أول والمدير العالمي لمكافحة التقليد ، نستله، والسيد ثوماس بارمولير ، المدير الاقليمي لـ أوروبا والشرق الاوسط ، اتحاد منتجي الهواتف النقالة، والسيد جيرارد كوربت ،المدير العالمي لحماية العلامات التجارية ، شركة بايرزدورف، والسيد دومينيك وولش ، مدير الأمن الإقليمي ، شركة سانوفي.

أما حلقة النقاش الأخيرة والتي جاءت تحت عنوان "المنظمات الدولية وأفضل الممارسات العالمية في مجال حماية الملكية الفكرية" فقد ترأستها الاستاذه ساره هولدر ، الشريك المدير ، شركة راوز  للمحاماة وشارك فيها السيد جاك شانج ، رئيس ملتقى حماية العلامات التجارية ،الصين، والسيدة تو سو انج ، رئيس الاتحاد الدولي للعلامات التجارية، والسيد جون اندرسون ، رئيس المنتدى الدولي لمكافحة التقليد، والسيدة صوفي مول ، منظمة الجمارك العالمية، والسيد تاكاشي اونو ، المنتدى العالمي لحماية الملكية الفكرية

وفي الفترة المسائية، تم تكريم الجهة المحلية الفائزة بحماية الملكية الفكرية وهي دائرة التنمية الاقتصادية بدبي. كما نظمت مؤدبة عشاء للمشاركين في المنتدى. 

فعاليات اليوم الثاني (الخميس، 12 ديسمبر، 2013)
تضمنت فعاليات اليوم الثاني من المنتدى ثلاثة حلقات نقاش وكلمات رئيسية. الحلقة الأولى وعنوانها "الأطر التنظيمية للملكية الفكرية, مطلب لدعم الاستثمار الأجنبي المباشر في اقتصاد مبني على المعرفة" ترأسها الاستاذه ناييري بوغسيان ، شريك، افيرشيدز، وتحدث فيها سعادة جمعة الكيت ، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية ، وزارة الاقتصاد، وسعادة أحمد العوضي، النائب الاول للرئيس التنفيذي للشؤون القانونية والمستشار العام ، المنطقة الحرة لجبل علي، والسيد كويشيرو يامورا ، مستشار قانوني ، وزارة التجارة والصناعة اليابانية، والسيد هادي خوند ، شريك ، سابا وشركاه 

ثم قدم السيد يوهان فون زويكبرك ، نائب رئيس شركة فيليب موريس انترناشونال، كلمة راعي المنتدى، والتي جاءت تحت عنوان “سبل التعاون لحماية حقوق الملكية الفكرية”. 
 
أما حلقة النقاش الثانية "حماية الملكية الفكرية في ظل الشريعة الاسلامية" فقد ترأسها السيد/ عمر عبيدات، شريك، التميمي ومشاركوه، وتحدث فيها: فضيلة الشيخ الدكتور عمر عبد الكافي ، مدير مركز الدّراسات القرآنيـّة لجائزة دبي الدّولية للقران الكريم وعضو في هيئة الحكماء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، الامارات العربية المتحدة، والدكتور/ مدثر حسين صديقي، رئيس المستشار الشرعي والقانوني ، الولايات المتحدة الامريكية. 

أما حلقة النقاش الثالثة والأخيرة والتي جاءت تحت عنوان "مكافحة التقليد في ظل التجارة الدولية" فقد ترأسها السيد/ عمر شتيوي ، رئيس مجلس أصحاب العلامات التجارية و مدير الدائرة القانونية ، شركة نستله الشرق الاوسط، وشارك فيها سعادة أحمد العوضي ، النائب الاول للرئيس التنفيذي للشؤون القانونية والمستشار العام ، المنطقة الحرة لجبل علي، والسيد كويشيرو يامورا ، مستشار قانوني ، وزارة التجارة والصناعة اليابانية، والسيد يوسف الكاج الهاشمي ، مدير أول ادارة حماية الملكية الفكرية ، جمارك دبي، والمهندسة هند محمود أحمد ، رئيس قسم الدراسات والتخطيط البيئي ، ادارة البيئة ، بلدية دبي، والسيد ابراهيم باهزاد ، رئيس قسم الشكاوى ، دائرة التنمية الاقتصادية دبي.  

ثم جاءت كلمة باسكاب، غرفة التجارة الدولية ممثلة بالسيد اندريه جاهيل، المستشار القانوني لمكافحة القرصنة والجرائم الالكترونية في الخليج العربي وشمال افريقيا ، شركة مايكروسوفت، أعقبتها رؤية منظمة الشرطة الدولية (انتربول) بمكافحة الاتجار الغير مشروع والبضائع المقلدة قدمها السيد/ أيهم ياسمينه ، مدير الاستخبارات الجرمية لدى الانتربول. 

وفي ختام المنتدى، قدم السيد/ عمر شتيوي كلمة الاختتام، متضمنة البيان الختامي وأهم التوصيات التي خلص اليها المنتدى والتي قام الفريق الفني لمجلس دبي الاقتصادي باعدادها. كما جدد شكره وتقديره لمجلس دبي الاقتصادي على حرصه في تأسيس الشراكة مع مجلس اصحاب العلامات التجارية، اضافة الى تعاونه في تنظيم المنتدى. 

كما قدم السيد/ طارق حجيري كلمة مجلس دبي الاقتصادي والتي أعرب فيها عن اعتزاز المجلس بشراكته الاستراتيجية التي أبرمها على هامش المنتدى مع مجلس أصحاب العلامات التجارية، وذكر ان المنتدى بحد ذاته هو احد الثمار المبكرة لهذه الشراكة، وأن المستقبل القريب سوف يشهد العديد من المشاريع والفعاليات المشتركة بين المجلسين في طريق تعزيز حقوق الملكية الفكرية في دولة الامارات. 

العودة إلى القائمة