Dubai Government

وفد طلابي من جامعة كورنيل الأمريكية يزور مقر المجلس

ابريل 5, 2014

زار مقر مجلس دبي الاقتصادي مؤخراً وفداً طلابياً من جامعة كورنيل بولاية نيويورك الأمريكية، برفقة بعض أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة. وقد هدفت الزيارة الاطلاع على تجربة المجلس في مجال تقديم المبادرات الاستراتيجية ومقترحات السياسة وذلك اعتمادا" على دراسات وأبحاث ومسوحات ميدانية تتناول مختلف القضايا ذات الاهمية الاستراتيجية لاقتصاد دبي ودولة الامارات وذلك في إطار رؤية المجلس ليكون الشريك الاستراتيجي لحكومة دبي ومركز اسناد لدوائر صنع القرار الاقتصادي لتعزيز عملية التنمية الاقتصادية المستدامة في الامارة. 

ورحب الدكتور/ علي توفيق الصادق، باحث اقتصادي أول ومدير المشاريع بمجلس دبي الاقتصادي، بضيوف المجلس،  وقدم استعراضاً عن أهم المشاريع البحثية التي يضطلع بها مركز السياسات الاقتصادية والأبحاث بالمجلس. 

من جهتها قدمت السيدة/ راندي ألين، أستاذ اقدم نبذة عن جامعة كورنيل، حيث ذكرت أنها تأسست عام 1865 وتعد احدى أعرق الجامعات الأمريكية ومقرها ولاية نيويورك. وتساهم الجامعة في نشر المعرفة من خلال تنوع المنهجيات التي تستخدمها والتي تشمل الجوانب النظرية والتطبيقية، فضلاً عن تنوع المساقات الأكاديمية. وتتألف الجامعة من سبعة كليات للدراسات الأولية وسبعة كليات للدراسات العليا، يتلقى التعليم فيها أكثر من 21 الف طالب قادمين من جميع الولايات المتحدة الأمريكية ومن 122 دولة. هذا وقد حصلت جامعة كورنيل على 41 جائزة نوبيل في مختلف التخصصات.  

ثم قدم السيد/ عرفان الحسني رئيس التحرير استعراضاً مفصلاً عن المجلس متضمناً استراتيجيته ورؤيته واختصاصاته، وأهم الانشطة التي يقوم  بها، اضافة الى أهم المبادرات الاستراتيجية التي قدمها المجلس خلال مسيرته. 

كذلك قدمت الآنسة/ ضحى فاضل، باحث اقتصادي رئيسي نبذة عن أهم المؤسسات الاقتصادية في إطار منظومة حكومة دبي وطبيعة الخدمات التي تقدمها لأفراد المجتمع. فيما قدمت كل من السيدة/ فائزة جعفر، باحث قانوني رئيسي، وكارا بينالال مساعد قانوني استعراضاً عن أهم الأعمال التي يقوم بها مركز الشؤون والأبحاث القانونية بالمجلس.  
   
وقد ابدى وفد جامعة كورنيل إعجابهم بالنهضة الاقتصادية التي تشهدها دبي والامارات في مختلف المجالات، وخاصة البنية التحتية والمنشآت السياحية المختلفة، والمؤسسات الاقتصادية. ثم فتح باب التساؤلات أمام الوفد الطلابي. وقد تركزت الأسئلة حول أهم الأنشطة التي يقوم بها المجلس، اضافة الى آخر التطورات الحاصلة في اقتصاد دبي ودولة الامارات، والسياسات الاقتصادية التي تتبعها دبي والتي كانت من وراء الازدهار الملفت الذي تشهده الامارة طوال السنوات الماضية، مروراً بعوامل نجاحها في استضافة المعرض الدولي إكسبو 2020. كما طرح وفد الجامعة بعض التساءلات عن مضامين السياسات الاقتصادية على المستوى الاتحادي، وما هي آفاق المستقبل للاقتصاد الاماراتي في ظل المتغيرات الحاصلة على الصعيدين الاقليمي والعالمي. 

وقد أجاب الفريق التنفيذي للمجلس على هذه التساؤلات مسترشدين بنتائج الدراسات والأبحاث الاقتصادية التي أجراها المجلس في الآونة الأخيرة والتي تتناول بالبحث والتحليل مختلف الظواهر التي يشهدها الاقتصاد المحلي، وتفكيكها لجهة التوصل الى مقترحات تهدف الى المشاركة في رسم السياسات الاقتصادية المعززة لبرامج التنمية الاقتصادية.  

وفي نهاية اللقاء، أعرب د. علي الصادق عن رغبة الأمانة العامة للمجلس في أن تعد زيارة وفد جامعة كورنيل لمقر المجلس بمثابة الخطوة الأولى في طريق طويل ومستدام من الشراكة والتعاون والتنسيق بين الطرفين في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك وخاصة ما يتعلق باعداد ابحاث السياسات الاقتصادية ومختلف المشاريع البحثية والأنشطة الأخرى والتي تساهم في تحقيق أجندة المجلس. ثم أهدى د. الصادق بعض الكتب وأوراق العمل التي أعدها المجلس مؤخراً الى وفد جامعة كورنيل. 

كما التقطت بعض الصور الجماعية والتي ظمت الكادر الفني للأمانة العامة للمجلس ووفد جامعة كورنيل.  








العودة إلى القائمة