Dubai Government

الجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم تمنح هاني الهاملي شهادة دكتوراه فخرية

يوليو 8, 2014

منحت الجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم شهادة دكتوراه فخرية ودرجة "استاذ زائر فخرية" من مركز إدارة المنشآت الصينية  -التابع للجامعة- وشهادة "مشرف الريادة" لسعادة هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي نظراً للدور الذي قام به مجلس دبي الاقتصادي خلال السنوات الثلاثة المنصرمة في تعزيز الشراكات مع مختلف الجهات والشركات الصينية وبما يعزز توجه البلدين نحو تعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية البينية. كما منحت الجامعة زمالة دراسية لعدد من طلبة الامارات –يتم ترشيحهم من قبل مجلس دبي الاقتصادي- لدراسة الدكتوراه وشهادات عالمية في عدد من الاختصاصات.  

جاء ذلك خلال حفل اقامته الجامعة بمقرها في العاصمة بكين لوفد المجلس مؤخراً حضره رئيس وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة بحضور البروفيسور/ زهاو هونج، نائب عميد كلية ادارة الأعمال اضافة الى عدد من طلبة الدراسات العليا في الجامعة. 

وفي هذه المناسبة، تحدث الهاملي أمام مجموعة من طلبة الدراسات العليا في الجامعة عن مفهوم "الاقتصاد المبني على المعرفة" بوصفه آخر ارهاصات الفكر التنموي العالمي المعاصر، حيث أشار الى أن دولة الامارات ودبي تسعى الى تلبية استحقاقات هذه الاستراتيجية واللحاق بركب التقدم التكنولوجي والعلمي الذي سلكته قبل عشرات السنين الدول المتقدمة.  
المرحلة القادمة.. الاقتصاد المبني على المعرفة

ذكر الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي أن العلم والتكنولوجيا هو الميدان الذي تتنافس فيه الاقتصادات الناجزة اليوم، منوهاً الى أن الأساس هو التعليم بكافة حلقاته، اضافة الى البنية التحتية للبحث والتطوير، والاعتماد على البحوث والابتكارات والاختراعات بحيث تكون جزءً من مؤسسات الأعمال سواء على مستوى القطاع العام أو الخاص. وأضاف: أن الصين تعد من التجارب المثيرة في هذا المجال، فقد استطاعت الصين التحول من الانتاج التقليدي الى الانتاج المنافس للبضاعة التي تنتجها الدول الصناعية المتقدمة، وأضحت المنتجات الصينية اليوم تنافس المنتجات الغربية في أسواقها الأم، لافتاً الى ان السر في تنافسية الصادرات الصينية لا تنسب الى انخفاض متوسط التكاليف بسبب رخص العمالة الصينية فحسب بل الى المحتوى التقني الذي يكون في متناول الجميع.  

وسلط الهاملي الضوء على رؤية حكومة الامارات وحكومة دبي في مجال "الاقتصاد المبني على المعرفة"، حيث ذكر ان الامارات قد استطاعت طوال السنوات الماضية ان تقدم "إنموذجاً" للعديد من دول العالم للاقتصاد الذي يعتمد على الحرية والتنوع واطلاق العنان للمبادرات والأفكار الخلاقة. وأكد أن ما تحقق حتى اليوم يشكل موضع فخر لنا لكن المطلوب هو مواكبة ما يحصل في الضفة الأخرى من العالم من تطورات متسارعة لاسيما في مجال الابداع العلمي والتقني والابتكارات والأفكار وتحولها الى منتجات ذات قدرة تنافسية عالية في الأسواق العالمية. كما أفاد بأن المرحلة القادمة في مسيرة التنمية في الامارات هي التحول الى المجالات الجديدة التي تندرج في إطار "الاقتصاد المبني على المعرفة" مؤكداً ان الدولة تكاد قد استكملت البنية التحتية المناسبة لهذا التحول من خلال البناء المادي للجامعات والمعاهد ومراكز الأبحاث والتدريب، ويبقى المطلوب هو البنية التحتية البشرية من خلال ابعاث تقاليد جديدة تعتمد على تنزع نحو رفع الانتاجية والابتكار وتعزيز التنافسية من خلال التركيز على التدريب والتأهيل عالي المستوى والتعليم المستمر.  وفي هذا الاطار نوه الهاملي الى امكانية اقامة شراكة بين الصين ودبي لترسيخ مفهوم اقتصاد المعرفة في إمارة دبي ودولة الامارات.  

الامارات والصين.. من التعاون الى الشراكة
عرج الأمين العام في حديثه أمام طلبة الجامعة الصينية على مسيرة العلاقات الاقتصادية بين دبي/ الامارات وجمهورية الصين الشعبية، حيث اشار الى أن الصين تعد اليوم أحد أهم الشركاء الاستراتجيين في عملية التنمية الاقتصادية في دبي ودولة الامارات، وأن الشركات الصينية أضحت تتخطى القوميات ولديها خبرات متراكمة في مختلف المجالات. كما ذكر أن مجلس دبي الاقتصادي يسعى الى توظيف هذه الخبرات من أجل تعزيز مشاركة الصين في تنفيذ المشاريع الانمائية العملاقة التي أطلقتها حكومة دبي خلال العامين الماضيين لاسيما تلك التي ينطوي عليها المعرض الدولي "إكسبو 2020". 

العودة إلى القائمة