Dubai Government

وفد المجلس يلتقي بعمدة ميلانو ويزور معرض »إكسبو ميلانو 2015«

اكتوبر 31, 2015

أشاد سعادة/ هاني الهاملي، الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي بتطور العلاقات التجارية بين دولة الامارات وجمهورية ايطاليا واصفاً إياها بـ"المتميزة" والتي تعكس رغبة البلدين في تقوية أواصر العلاقات الاقتصادية بينهما وبما يخدم مواطنيهما. كما توقع الهاملي أن تتجاوز دبي مرحلة الأسواق الناشئة لتصطف الى جانب الاقتصادات المتقدمة عقب تنظيمها معرض »إكسبو دبي 2020«.

جاء ذلك في تصريح له عقب عودته مؤخراً من مدينة ميلانو الايطالية مترئساً وفد الأمانة العامة لمجلس دبي الاقتصادي، حيث التقى خلالها بسعادة/ جيوليانا بيساباي عمدة مدينة ميلانو، اضافة الى زيارة معرض »إكسبو ميلانو 2015 «. كما استهدفت الزيارة تأسيس شراكات ومد جسور التعاون مع عدد من دوائر صنع القرار وكبرى المؤسسات الاكاديمية ومراكز البحوث الاقتصادية في مدينة ميلانو في المجالات ذات الاهتمام المشترك. 

هذا وقد ضم وفد المجلس د. عبد الرزاق الفارس، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية، وطارق الحجيري، مدير السياسات القانونية، و ناصر السويدي، مدير مكتب الأمين العام، وعرفان الحسني، رئيس التحرير. 

والتقى وفد المجلس بعمدة مدينة ميلانو بمكتبه في وسط المدينة وبحضور مساعديه وعدد من كبار الموظفين، منهم السيد/ فرانكو دالفونسو مدير قسم التجارة والسياحة في مكتب التسويق والتسجيل، والسيد/ لورينزو كهلرجين جراندي، مسؤول العلاقات الدولية. وفي مستهل اللقاء، قدم هاني الهاملي نبذة عن مجلس دبي الاقتصادي واختصاصاته. كما استعرض أهم التطورات الحاصلة في اقتصاد دبي. وذكر أن دبي تشهد زخماً جديداً من النمو الاقتصادي لاسيما في إطار سلسلة المبادرات الاستراتيجية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي –رعاه الله- من قبيل الاقتصاد الاسلامي، والحكومة الذكية، وغيرها. وذكر الهاملي أن دبي تتجه حالياً صوب الاقتصاد المبني على المعرفة من خلال ابعاث تقاليد جديدة في عالم الأعمال تعتمد على مفاهيم الابتكار والتقنية الذكية والحوكمة وتعزيز التنافسية على خريطة الاقتصاد العالمي. 

ايطاليا شريك استراتيجي للامارات
وذكر الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي أن ايطاليا تأتي بالمرتبة الثانية على مستوى الدول الاوروبية في حجم تجارتها مع الامارات والذي بلغ حوالي 30 مليار درهم العام الماضي، وأن هنالك مجتمع أعمال ايطالي مزدهر يعمل في الدولة وفي مختلف القطاعات، حيث وطبقاً لتقارير وزارة الاقتصاد يصل عدد الشركات التجارية الايطالية المسجلة 118 شركة و 478 وكالة تجارية.  

وذكر الهاملي ان من بين أهداف زيارة وفد المجلس لمدينة ميلانو هو استيحاء الدروس بشأن أهم الممارسات والسياسات والتشريعات المرتبطة بمعرض »إكسبو ميلانو 2015« ذات الآثار الايجابية المباشرة وغير المباشرة على اقتصاد المدينة، وتحديد أهم التحديات التي واجهت ميلانو عند تنظيم المعرض، وبالتالي الاستفادة من هذه التجربة وتوظيفها لصالح معرض »إكسبو دبي 2020« لضمان تحقيق أكبر قيمة مضافة للحدث على اقتصاد الامارة والدولة ككل. 

دبي، نحو العالمية
وأوضح هاني الهاملي أن أهمية معرض إكسبو لا تقتصر على الفرص التي يوفرها لتنمية الاقتصاد من خلال زيادة فرص الاعمال أو تدفق الاستثمارات الاجنبية أو ازدهار قطاع العقار أو عدد الزوار وغيرها من المؤشرات رغم أهميتها، بل ما ينطوي عليه أساساً هذا الحدث المثير من اعتراف دولي بمكانة دبي ودولة الامارات كجسر لتلاقي الحضارات وبالتالي الآفاق التي سيتيحها المعرض لتوسيع الفضاء الاقتصادي لدبي واشهارها بصورة أوسع على خريطة الاقتصاد العالمي، بما يتضمن ذلك تعزيز الشراكات الاستراتيجية بين حكومة دبي  والمؤسسات الاقتصادية الوطنية مع نظراءها في دول العالم، اضافة الى التلاقح الحضاري والفكري، مؤكداً أن جميع هذه المعاني قد انعكست -في واقع الأمر- في شعار معرض »إكسبو دبي 2020« "تواصل العقول وصنع المستقبل".

وأضاف الهاملي أن معرض »إكسبو دبي 2020« سيشكل حافزاً كبيراً للعديد من القطاعات ذات العلاقة وخاصة السياحة والتجارة والخدمات المالية واللوجستية والنقل والمواصلات وتقنية المعلومات وغيرها للارتقاء بأداءها ودفعها لمحاكات التطورات الحاصلة في القطاعات النظيرة لها في الاقتصادات المتقدمة وذلك من خلال البحث عن طرق جديدة للنمو والإبتكار وبمفاهيمه الفرعية الثلاثة: الفرص والتنقل والإستدامة. 

مقومات نجاح
ومن جانب آخر، ذكر الهاملي أن دبي تمتلك كل مقومات نجاح معرض »إكسبو 2020« لاسيما في ظل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم للجنة الوطنية العليا لـ»دبي إكسبو 2020« والتي قامت بجهود عظيمة إبان حملة دولة الامارات للفوز في استضافة المعرض وما بعد الفوز وحتى الوقت الحاضر.   

فيما عبر السيد عمدة ميلانو عن اعجابه الكبير بالتطور الكبير الذي يشهده اقتصاد دبي في مختلف المجالات، معرباً عن تطلعه الى تعزيز العلاقات والروابط الاقتصادية والتجارية بين دبي وايطاليا. 

الجناح الاماراتي، سفير الدولة الى العالم 
وتضمنت المحطة الثانية لجولة وفد المجلس  زيارة معرض إكسبو ميلانو، وكان جناح دولة الامارات العربية المتحدة أول الأجنحة المشاركة في المعرض التي زارها الوفد، حيث اطلع على العروض المختلفة التي تخللت الجناح الذي يشرف على تنظيمه المجلس الوطني للإعلام، والتي وثقت حضارة وبيئة دولة الإمارات ونمط الحياة البرية الصحراوية فيها والتطور الذي شهدته الدولة منذ تأسيسها في شتى المجالات وحتى الوقت الحاضر. وقد لاحظ الوفد شدة اقبال الزوار ومن مختلف الجنسيات والذين اصطفوا في طوابير طويلة لزيارة الجناح للتعرف على المعالم الحضارية في الامارات والثقافة الأصيلة للمجتمع الاماراتي والذي عرف بكرمه وسخاءه.  

وقد أبدى الوفد اعجابه بالتقنيات المتطورة التي استخدمها الجناح بهدف التعريف بماضي دولة الامارات وكيف أضحت اليوم كاحد اسرع اقتصادات المنطقة والعالم نمواً.  كما حضر الوفد الفيلم الوثائقي الذي يحكي قصة نجاح الإمارات في التغلب على تحديات الحياة والبيئة قبل اكتشاف النفط حتى ما وصلت اليه من تقدم وازدهار. 

وفي اختتام الزيارة، تم التقاط صور جمعت وفد المجلس مع الكادر الاماراتي العامل في جناح دولة الامارات. 

كذلك زار وفد المجلس عدد من أجنحة الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في معرض »إكسبو ميلانو«، مثل دولة قطر، وجمهورية الصين الشعبية، واليابان، وجمهورية المانيا الاتحادية، وايطاليا، والولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها، حيث تم الاطلاع على العروض التفاعلية والتي تبين مدى التقدم الحاصل في القطاع الزراعي لدى تلك الدول في إطار مفهوم الاستدامة.  
 
زيارة المؤسسات الأكاديمية والبحثية
أما المحطة الثالثة فقد تضمنت زيارة أهم المؤسسات الاكاديمية ومراكز البحوث الاقتصادية في مدينة ميلانو، استهلت بالمركز الدولي لدراسات الاقتصاد السياحي (CISET)، حيث تم اللقاء مع البروفيسور مايكيل تاما، منسق مجلس الاساتذة لبرامج الماجستير في الاقتصاد وادارة السياحة، والدكتورة مارا مانينتي، مديرة.  

وقدمت الدكتورة مانينتي نبذة عن المركز الذي تأسس في عام 1991 ويعد أساساً نتاج الشراكة بين جامعة فينيسيا واقليم فينيتو ونادي التجوال الايطالي. وذكرت مانينتي ان المركز هو من بين أهم المؤسسات المتخصصة في مجال السياحة بوصفها أحد محركات النمو لاقتصاد ميلانو وايطاليا، حيث يهدف الى استدامة السياحة عبر قنوات عدة منها تسويق الخدمات السياحية بما في ذلك الترويج لثقافة المدينة للسواح، اضافة الى التنسيق الوثيق مع كل من البنك المركزي الايطالي ومنظمة السياحة العالمية. كذلك تعتمد منهجية المركز على الخبرات الاكاديمية والتجارية العملية من خلال مزج الدراسات البحثية والخدمات الاستشارية المحلية والدولية، والاعتماد على الطرق المبتكرة في التسويق. وفي هذا السياق، أشارت الدكتورة مانينتي الى ان المركز قد أخذ يكتسب سمعة محلية ودولية طيبة فيما يتعلق بقياس القيمة المضافة للقطاع السياحي. 

وأبدى الهاملي اعجابه بمفهوم المركز وتركيبته التي تجمع مختلف المؤسسات الاكاديمية والبحثية اضافة الى مجتمع الأعمال، مؤكداً أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص ضمانة للنمو المتواصل وتوفير افضل الخدمات لافراد المجتمع. 

ثم سلط الهاملي الضوء على قطاع السياحة في دبي واصفاً اياه بانه أحد أهم القطاعات الرئيسية لاقتصاد الامارة لاسيما من خلال ارتباطاته الامامية والخلفية مع سائر القطاعات الاخرى. وذكر أن دبي تمتلك كل مقومات السياحة العصرية كالبنية التحتية الحديثة، والاطار المؤسسي الفعال والمتمثل بدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، اضافة الى التنوع البيئي، وغيرها. 
رؤية دبي 2020 السياحية

وأضاف الهاملي، أنه وبهدف مواكبة التطورات المتواصلة الحاصلة في قطاع السياحة، فقد اطلقت حكومة دبي »رؤية دبي 2020« لتطوير القطاع ، متضمنة سلسلة من الأهداف الطموحة، من أبرزها زيادة التدفقات السياحية إلى دبي وصولاً إلى 20 مليون سائح بحلول مطلع العقد المقبل، وكذلك مضاعفة الإسهام السنوي للقطاع في الاقتصاد المحلي إلى ثلاثة أضعاف ما يتم تحقيقه حالياً من عائدات، وصولاً إلى 300 مليار درهم. وأكد هاني الهاملي أن من شأن »رؤية دبي 2020 السياحية« ان تعزز مكانة الإمارة كوجهة سياحية عالمية، اذ تضاعف عدد السائحين خلال سنوات قليلة من 5 ملايين إلى 10 ملايين سائح سنوياً، معرباً أمله في أن تشهد المرحلة المقبلة رواجاً كبيراً في مجال السياحة لاسيما مع تنفيذ مجموعة من المشروعات والتي ستمثّل عوامل جذب سياحي جديدة. 

أما على مستوى دولة الامارات، أشار الهاملي الى أن كل التقديرات تشير الى امكانية حصول طفرة في معدلات النمو الاقتصادي للامارات كلما اقتربنا من عام 2020 حيث انعقاد معرض »إكسبو دبي«، وآخرها تقرير حديث لصندوق النقد الدولي والذي رجح فيه حصول نمو في الاقتصاد غير النفطي للإمارات من 3.4% خلال 2015 إلى 4.6% سنوياً خلال الفترة من 2016 حتى 2020، لارتباطه بالمشاريع الضخمة واستثمارات القطاع الخاص المرتبطة باستضافة »إكسبو 2020«.

آفاق لشراكات استراتيجية
وفي ختام الاجتماع، أبدى الهاملي رغبته في تعزيز العلاقات والتعاون بين مركز أبحاث السياسات الاقتصادية، الذراع التشغيلي لمجلس دبي الاقتصادي و المركز الدولي لدراسات الاقتصاد السياحي لاسيما من خلال اقامة بعض الفعاليات المشتركة للتعرف على تجربة مدينة ميلانو في مجال تعزيز حركة السياحة والاستفادة منها لغايات معرض »إكسبو دبي 2020«، اضافة الى التعرف على السياسات الفعّالة والتي تكفل أفضل النتائج المترتبة على تنظيم معرض إكسبو على اقتصاد الامارة.  

وفي اليوم التالي زار وفد المجلس مركز ابحاث الاقتصاد الاقليمي والمواصلات والسياحة (CERTet) التابع لجامعة بوكوني والتي تعد من بين أعرق الجامعات الايطالية والاوربية. وقد حضر اللقاء الدكتور أوليفيرو باكسيلي مدير المركز وعدد من مدراء الاقسام. 

وقدم الدكتور أوليفيرو نبذة عن المركز، حيث أشار الى انه تأسس في عام 1995 ويركز في نشاطاته البحثية على الاقتصاد الاقليمي، واقتصاديات النقل، وتحليل البنية التحتية للنقل (سكك حديد، وجسور، وطرق، وغيرها) اضافة الى اقتصاديات السياحة، حيث يتولى المركز تقييم السياسات المحلية والاقليمية المتعلقة بالسياحة مع الاهتمام باستخدام الصناديق المالية الهيكلية للاتحاد الاوروبي، الى جانب البحث في قضايا الموارد المائية ودورها في التنمية. 

وأعرب الهاملي عن اعجابه بأنشطة المركز، مبدياً رغبته في التعاون والتنسيق بين المجلس والمركز لاجراء الدراسات وأبحاث السياسات الاقتصادية واقامة الفعاليات وخاصة في مجال آثار قطاع النقل والسياحة على اقتصاد دبي. 
العودة إلى القائمة