Dubai Government

اختتام زيارة عمل لوفد مجلس دبي الاقتصادي الى الصين

ابريل 25, 2016

أشار سعادة/ هاني راشد الهاملي، الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي الى أن الصين، ثاني اكبر اقتصاد في العالم، تعد حاضرة الشرق حيث تتمتع دولة الامارات ودبي بعلاقات اقتصادية وطيدة معها وفي مختلف المجالات، وآن الوقت في تعميق تلك العلاقات وتحويلها الى شراكات تنطوي على مشاريع استراتيجية يشترك فيها القطاعين العام والخاص وتساهم في تحقيق تطلعات دولة الامارات لتكون بمصافي الاقتصادات المتقدمة. كما أكد الهاملي ان طريق الحرير الجديد من جهة، والنهضة الاقتصادية التي تشهدها دبي راهناً لاسيما في ظل الاستعدادات الجارية لتنظيم معرض إكسبو 2020 من جهة أخرى، ستشكل مجتمعة قوة دافعة كبيرة للعلاقات الاقتصادية بين الطرفين وبما يصب في مصلحة اقتصاديهما. 

جاء ذلك التصريح عقب عودة وفد مجلس دبي  الاقتصادي برئاسة هاني الهاملي من جمهورية الصين الشعبية في زيارة عمل استغرقت عدة أيام، أجرى خلالها لقاءات مع كبار المسؤولين الصينيين في العاصمة بكين ومدن صينية أخرى وزيارة عدد من المؤسسات العامة الصينية بهدف مد جسور التعاون لتنفيذ عدد من المشاريع المستقبلية. 

وأشار هاني الهاملي الى أن هذه الزيارة تأتي كحلقة في إطار سلسلة زيارات العمل التي يقوم بها المجلس الى الصين بهدف اقامة وتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع دوائر صنع القرار ومراكز الفكر والبحث الاقتصاديين في الصين وذلك ترجمة لرؤية قيادة دولة الامارات وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وبما يساهم في توطيد العلاقات الاقتصادية بين دبي والصين. وفي هذا السياق، ذكر الهاملي ان الزيارة الاخيرة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية تعد خطوة متقدمة في هذا الاتجاه. 

شراكة استراتيجية مع مدينة جينداو 
شملت المحطة الأولى لزيارة وفد المجلس للصين جمعية الصداقة مع الدول الأجنبية في مدينة جينداو، حيث التقى هاني الهاملي بنائب عمدة المدينة السيد/ ليو مينجون بحضور عدد من المسؤولين في المدينة، ضم السيد/ سيو ويدونج، المدير العام لدائرة العلاقات الخارجية، والسيد/ فينج وينجينج، رئيس المجلس الصيني لترويج التجارة الخارجية بمدينة جينداو. 

وأشاد الهاملي بالدور الحيوي الذي تساهم به جينداو كمركز إقتصادي فعال في الاقتصاد الصيني، حيث أثبتت المدينة طوال السنين الماضية دورها كبؤرة للحركة الملاحية في البلاد، ومركزاً صناعياً هاماً.  

نمومتواصل في التجارة البينية
واستعرض الهاملي التطورات الحاصلة في العلاقات التجارية بين الامارات والصين. حيث ذكر ان الامارات هي ثاني اكبر شريك تجاري للصين في منطقة الشرق الاوسط، واحد اكبر اسواقها. ومنذ بدأ العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، شهدت التجارة البينية نمواً ملحوظاً حيث ازدادت من 832 مليون درهم (231 مليون دولار) في عام 1984 الى حوالي 197 مليار درهم (55 مليار دولار) في الوقت الحاضر، ومن المتوقع ان تصل الى 216 مليار درهم (60 مليار دولار) في نهاية العام الجاري. وكشف الهاملي ان اجمالي الصادرات الصينية الى الدولة بلغت33.1  مليار دولار (119 مليار درهم)، في حين تستورد الصين من الامارات ما يقارب 46 مليار درهم ( 12.82مليار دولار). هذا وتعمل في الدولة أكثر من 4200 شركة صينية في مختلف القطاعات وخاصة التشييد.   

أما على مستوى التجارة بين دبي والصين، تقف الصين في مقدمة شركاء دبي، حيث يتجاوز اجمالي التجارة (غير النفطية) بين الطرفين 176 مليار درهم ( 49مليار دولار) مقارنة بـ 87 مليار درهم في عام 2010، لتتجاوز تجارة دبي مع أكبر ستة شركاء من الاتحاد الأوروبي مجتمعين (ألمانيا، بلجيكيا، بريطانيا، ايطاليا، فرنسا، هولندا). كما أصبحت دبي مقصداً لآلاف السواح الصينيين. وطبقاً للتقارير المحلية، تأتي الصين بالمرتبة التاسعة كسوق لحركة السواح الصينيين.   

آفاق رحبة لشراكات استراتيجية

من جهته، استعرض نائب عمدة جينداو أهم التطورات الاقتصادية في المدينة، حيث أشار الى أن ازدهار صناعة الملاحة فيها فضلاً عن الصناعة، اضافة الى ما تتميز به المدينة من بنية تحتية عصرية جعلتها احدى أكثر المدن الملائمة للعيش في الصين.

وعلى هامش اللقاء، وقع هاني الهاملي مع نضيره السيد/ ليو مينجون مذكرة تفاهم لتأسيس شراكة استراتيجية بين مجلس دبي الاقتصادي ومدينة جينداو. وتغطي المذكرة العديد من مجالات التعاون الاقتصادي والفني، بما في ذلك تبادل المشورة والمعرفة بشأن سبل تطوير العلاقات التجارية والاستثمار بين المدينتين، اضافة الى الدور الذي يلعبه المجلس كحلقة وصل بين مجتمع الاعمال في جينداو مع مختلف الجهات والمؤسسات العاملة في دبي. كما أتفق الطرفان بتنظيم منتدى دبي- جينداو الاقتصادي في وقت لاحق من العام الجاري، حيث من المؤمل أن يشارك في الحدث ممثلي مجتمع الاعمال من القطاعين العام والخاص من كل من إمارة دبي ومدينة جينداو لبحث سبل تطوير العلاقات الاقتصادية. 

وعلى هامش الاجتماع، التقى وفد المجلس مع ممثلي كبرى الشركات الخاصة الصينية العاملة في مدينة جينداو، منها شركة هايير. وأعرب الهاملي عن تطلعاته بتعزيز الشراكات بين ممثلي القطاع الخاص في مدينتي دبي وجينداو، وتنفيذ عدد من المشاريع الكبيرة وخاصة في إطار المعرض الدولي إكسبو 2020. 

وفي ختام اللقاء، أهدى الهاملي لنائب عمدة جينداو النسخة الصينية لكتاب "رؤيتي" لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله).  

تعزيز الشراكة مع بنك التنمية الصيني 
أما المحطة الثانية فهي زيارة مقر بنك التنمية الصيني في العاصمة الصينية بكين. حيث التقى وفد المجلس بالسيد/ زهانج زوجيانج، نائب رئيس البنك، وبحضور ممثلي البنك منهم السيد/ يانج ليمي، نائب المدير العام لدائرة التعاون الدولي، والسيد/ زو مجنفي نائب مدير إدارة الاتصال الخارجي. وتناول اللقاء سبل تفعيل مذكرة التفاهم التي وقعها الجانبان قبل زهاء عامين، والتي تنطوي على العديد من مجالات التعاون بين الجانبين وخاصة فيما يتعلق بالخدمات التي يقدمها البنك لمختلف الجهات في دبي. وفي هذا السياق، ذكر الهاملي اننا نعتز كثيراً بشراكتنا مع بنك التنمية الصيني والذي يعد أكبر مؤسسة مالية تنموية في العالم، لاسيما من خلال الدور المأمول للبنك في تقديم التسهيلات الائتمانية والضمانات وسائر الخدمات المالية الى كبرى المشاريع التنموية التي تشهدها دبي لاسيما في مجال البنية التحتية.  
 
بنك التنمية الصيني.. في سطور 
تأسس بنك التنمية الصيني في مارس 1994 ويتولى توفير التمويل اللازم لمشاريع التنمية الاقتصادية مثل البنية التحتية، والصناعات الأساسية والطاقة والنقل. وللبنك 35 فرعاً ومكتباً تمثيلياً في جميع أنحاء الصين..ويتمثل الهدف الرئيسي للبنك دعم سياسات الاقتصاد الكلي للحكومة المركزية والتنمية الاقتصادية الوطنية وإجراء التغييرات الهيكلية في الاقتصاد الصيني من خلال تقديم الائتمان طويل الأجل والاستثمار.

وقد أصدر البنك قروضاً قدمت لأكثر من 4000 مشروع في الصين وفي مختلف المجالات مثل البنية التحتية، والاتصالات، والنقل، والصناعات الأساسية. وشهد اجمالي أصول البنك نمواً سريعاً، بلغت أكثر من ترليون دولار، وبذلك فقد تجاوزت أصول البنك اجمالي أصول أربع أكبر بنوك في الصين مجتمعة. وطبقاً لبيانات البنك فأن أكثر من 80% من قروضه موجهة نحو الفحم والكهرباء والبترول والمواصلات والاتصالات والبنية التحتية. كما أن أكثر من 60% من القروض توجه الى المناطق الوسطى والغربية وكذلك الى الصناعات القديمة في شمال الصين. 

شراكة مع الجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم 
زار وفد مجلس دبي الاقتصادي كلية الاقتصاد والادارة بالجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم. وفي كلمته التي القاها أمام طلبة الدراسات العليا بحضور سعادة/ عمر أحمد عدي البيطار سفير الدولة في بكين، والهيئة التدريسية في الكلية حول أهمية العلوم والبحث في التنمية الاقتصادية، أشار هاني الهاملي الى الاهتمام الاستثنائي الذي توليه قيادة دولة الامارات في العلم وسعيها لاعتلاء ناصية المعرفة والتقنية الحديثة عززتها سلسلة المبادرات التي اطلقتها الحكومة، من قبيل تحويل دبي الى احدى اكثر المدن ابتكاراً، و"المدينة الذكية" و"الحكومة الذكية"، وجعل عام 2016 عام القراءة، وغيرها، مؤكداً ان استراتيجية الدولة ترمي للتحول الى اقتصاد مبني على المعرفة.   

كما ذكر الهاملي ان التجارب العالمية الناجعة تشير الى أهمية التعاون والتكامل بين مختلف مراكز الفكر والمؤسسات العلمية والاكاديمية والبحث والتطوير من أجل تطوير القدرات المؤسسية وتعزيز الكفاءة والانتاجية وبما يعزز درجة التنافسية في السوق العالمي.  

وبعد اختتام المحاضرة، أجاب هاني الهاملي على أسئلة الطلبة عن آخر المستجدات في اقتصاد دبي وآفاق المستقبل لاسيما عقب تنظيم دبي المعرض الدولي الشهير اكسبو 2020. 

محاضرة للسفير الاماراتي في الصين حول العلاقات بين الصين ودول الخليج العربي
وألقى سعادة/ عمر البيطار سفير دولة الامارات في الصين محاضرة عن العلاقات العربية-الصينية. وناشد البيطار مجتمع المعرفة في الصين الاطلاع على تاريخ منطقة الشرق الأوسط لاسيما الخليج العربي ودولة الامارات نظراً لما تزخر به من تراث اصيل وحضارة قديمة. كما أشاد البيطار بتطور العلاقات بين الامارات والصين في مختلف المجالات لاسيما التجارية منها. وأكد على ضرورة دعم هذه العلاقات من خلال تكثيف التعاون والتنسيق بين مختلف المؤسسات المعنية في البلدين بما يعمل على تحقيق مصالح شعبيهما. كما أثنى على الدور التي يلعبه مجلس دبي الاقتصادي في المشاركة في صياغة السياسات والمقترحات التي تعزز عملية النمو الاقتصادي لامارة دبي.
شراكة علمية
ثم جرت مراسيم توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس دبي الاقتصادي والجامعة الأكاديمية الصينية للعلوم. وقع عن المجلس هاني الهاملي فيما وقع عن الجامعة الصينية البروفيسور شويانج وانج، عميد كلية الاقتصاد والادارة. تضمنت الاتفاقية تعزيز التعاون في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، أهمها تبادل المشورة والبيانات والمعرفة حول القضايا الاقتصادية والقانونية، اضافة الى القيام بمشاريع بحثية وتنظيم أحداث وفعاليات مشتركة تصب في مصلحة تعميق العلاقات الاقتصادية بين دبي والصين. 

وفي نهاية اللقاء، أهدى هاني الهاملي الى الجامعة مجموعة من الكتب العالمية التي اصدرها مجلس دبي الاقتصادي مؤخراً. 

المشاركة في فعاليات صينية
حضر وفد المجلس فعاليات المنتدى العالمي الصيني الخامس عشر حول الملكية الخاصة ورأس المال المغامر والذي نظمته مجلة رأس المال المغامر الآسيوي في العاصمة الصينية بكين. 

وقد جاء المنتدى تحت شعار "رؤية عالمية، فرص محلية" والذي يعد الأول من نوعه في الصين وآسيا، حيث يجمع أكثر من 300 شخصية بارزة في مجال الملكية الفردية، اضافة الى مسؤولين حكوميين، ومشرعين، ومستثمرين عالميين، ومدراء تنفيذيين لكبرى الشركات الصينية والعالمية، وذلك لمناقشة العديد من القضايا وخاصة اتجاهات السوق الصينية والعالمية، والتعرف على آخر الفرص الاستثمارية المتوافرة في الصين، وراس المال المخاطرة، وفرص الاستثمار للمؤسسات المملوكة من قبل الحكومة، والصفقات عبر الحدود، وغيرها. 

زيارة السفارة الاماراتية في بكين
كما زار وفد المجلس السفارة الاماراتية في بكين، حيث استقبلهم سعادة/ عمر البيطار سفير الدولة في الصين. وأشاد هاني الهاملي بالدور الذي تلعبه السفارة كحلقة وصل بين مجتمعي الأعمال بين الامارات والصين، والترويج للعلاقات التجارية بين البلدين. وفي هذا السياق، تقدم الهاملي بالشكر والثناء للسفير عمر البيطار على دوره الحيوي في توطيد العلاقات الاقتصادية ما بين الامارات وجمهورية الصين الشعبية، علاوة على ما قدمه من تسهيلات لوفد المجلس وسائر الفعاليات الاقتصادية الاماراتية اثناء زياراتها للصين. 
العودة إلى القائمة