Dubai Government

شراكة استراتيجية بين "مجلس دبي الاقتصادي" و"مجلس الشركات العائلية الخليجية" و"بريانستون" الاستشارية

اغسطس 16, 2016

أبرم كل من "مجلس دبي الاقتصادي" و"مجلس الشركات العائلية الخليجية" وشركة "بريانستون الشرق الأوسط" مؤخراً مذكرة تفاهم لتأسيس شراكة استراتيجية لتطوير أطر لحوكمة الشركات العائلية في دولة الامارات. وقع عن مجلس الشركات العائلية الخليجية معالي/ عبد العزيز عبد الله الغرير، رئيس مجلس الإدارة، في حين وقع عن مجلس دبي الاقتصادي سعادة/ هاني الهاملي، الأمين العام للمجلس، وعن  شركة "بريانستون" السيد/ مارك دالكي الشريك والمدير العام، وذلك في حفل أقيم في مقر مجلس الشركات العائلية الخليجية بدبي. 

وبموجب الاتفاقية، سيكثف كل من الشركاء الثلاثة تعاونهم لتنفيذ مشروع مشترك لتطوير دليل إرشادي لتطبيق الحوكمة في الشركات العائلية والذي من شانه توضيح معايير لتحقيق نظام حوكمة مثالي للشركات العائلية. كما سيعمل الشركاء على تبادل المعلومات والمشورة في هذا الصدد بهدف دمج الجهود و التوصل الى مشروع حوكمة عالي الجودة و مرن وقابل التنفيذ. حيث سيقدم مجلس الشركات العائلية الخليجية آخر أعماله "ميثاق حوكمة الشركات العائلية الخليجية" كحجر أساس للمشروع. في حين ستقوم "بريانستون" بتقديم المشورة بشأن تحديد الحد الأدنى من معايير الحوكمة اللازمة لاستدامة الشركات العائلية الاماراتية وتطوير برامج تحفيزية لتعزيز استثمارات  الشركات العائلية في القطاعات  الكامنة في دبي.  

عبد العزيز الغرير: "نسعى الى تحقيق استدامة الشركات العائلية"
وعلى هامش الحفل، أشار معالي عبد العزيز عبد الله الغرير الى أن الشركات العائلية لاتزال تلعب دوراً حيوياً في الاقتصادات الخليجية حيث تسهم بحوالي ثلثي الناتج المحلي الخليجي مؤكدا دورها في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول المجلس. وأضاف: ان الجانب الآخر من أهمية الشركات العائلية هي ما تجلبه من استقرار اقتصادي طويل الأمد للدولة. من هنا فأن أهمية استدامة هذه الشركات لاتنحصر في مصالح أصحابها فحسب بل ترتبط بمصلحة الاقتصاد الوطني برمته. 

وأضاف: اننا نفتخر اليوم بشركاتنا العائلية، بيد أن ثمة تحديات ما فتأت تواجه هذه الشركات، تأتي في مقدمتها الاستدامة، أي ما يتعلق بنقل الخلافة من جيل لآخر، مشيراً الى أن حوالي 80% من هذه الشركات ما برحت تواجه التحدي المذكور لاسيما في ظل استمرارية عدم وجود تشريعات تساعد على ضمان استمرارية بقاء ونمو هذه الشركات، ما يستدعي توفير نظام تشريعي مرن ومبادئ حوكمة توجيهية واضحة  تساهم في دعم استدامة الشركات العائلية. 

 وقال معالي عبدالعزيز عبدالله الغرير في تعليق له حول دور مجلس الشركات العائلية في مواجهة هذا التحدي "نحن بدورنا في مجلس الشركات العائلية الخليجية نشجع و نساعد الشركات العائلية على التحضير بشكل مبكر لمواجهة تحدي الخلافة من خلال دعم سعيهم لتطوير ثلاث جوانب أساسية: أولا، تسوية الملكية وبناء هيكلية قانونية مُحكَمَة. ثانيا، تأسيس أطر حوكمة يعتمدها أفراد العائلة في تنظيم الشركة و العائلة. ثالثا، تأهيل الجيل التالي من العائلة لتحمل المسؤوليات الموكلة إليهم كمالكين ومدراء لشركاتهم."

وقال الغرير في تعليق له حول اتفاقية الشراكة "سعدنا اليوم بتوقيع هذه الاتفاقية التي تتوافق مع أهداف المجلس وهو توفير الدعم والتشجبع للشركات العائلية وبالأخص ضمن نطاق الحوكمة، فقد باتت مسألة تطبيق الحوكمة ضرورة مُلِحَّة في وجه توسع إدارة شؤون الأعمال والعائلة في الشركات العائلية، وبالتالي فإن وضع نظم حوكمة توفر قواعد وإجراءات ترسخ الشفافية والاحترافية وتعزز القيم العائلية، تدعم الشركات العائلية في وجه تحديات التوسع وتساهم في استدامتها للأجيال المقبلة."

هاني الهاملي: الحوكمة والريادة أهم مقومات نجاح الشركات العائلية   
من جهته أشار هاني الهاملي الى ان مجلس دبي الاقتصادي قد أولى اهتماماً كبيراً بموضوع الشركات العائلية، وأنه بصدد اجراء دراسة موسعة ترمي الى تطوير الاطر القانونية التي تنظم عمل وحوكمة الشركات العائلية في دبي ودولة الامارات. 
وذكر الهاملي: "ان الشركات العائلية في دولة الامارات وكما هو حال في سائر دول المجلس ما فتأت تحيا في ظل بيئة اقتصادية شديدة التغير، وتنطوي على تحديات جمة اقتصادية ومالية وتقنية وادارية، ما يستدعي من تلك الشركات استيعابها والارتقاء بالاداء". وأضاف: "أن الأولوية لابد أن تعطى لحوكمة هذه الشركات لأنها هي التي تحدد مساراتها وبرامجها وتنظيمها وبالتالي آفاق مستقبلها". وفي هذا السياق أشار هاني الهاملي الى ان اولى الخطوات في طريق الاستدامة هي رفع مستوى الوعي لأفراد العائلة اضافة الى الخبراء والادارات العاملة في شركاتهم، وتحديد "قواعد اللعبة" للجيل القادم من القيادات العائلية المؤسسة، مشيداً بالجهود المضنية التي يبذلها مجلس الشركات العائلية الخليجية في هذا المجال. 
 
وأعرب الهاملي عن أمله في ان تفضي الاتفاقية التي أبرمها المجلس الاقتصادي مع مجلس الشركات العائلية وشركة بريانستون الى برنامج عمل مشترك يساهم في تطوير حوكمة وهيكل الشركات العائلية في الدولة وضمان استدامتها، سيما وان الدراسات الحديثة تشير الى تواضع مستوى الحوكمة المطبقة في الشركات العائلية الخليجية. كما أكد الهاملي على ضرورة التركيز على جانب "الريادة" بوصفها أحد أهم عناصر الاستدامة.    

مارك دالكي: " ضرورة توفير حد أدنى من المعايير لحوكمة الشركات العائلية الاماراتية" 
من جهته أعرب السيد/ مارك دالكي الشريك والمدير العام لشركة بريانستون عن سروره بالتعاون مع المجلس الاقتصادي ومجلس الشركات العائلية في هذه المبادرة الهامة. وذكر ان الشركات العائلية في دبي وفي المنطقة تعد محركاً للقطاع الخاص، وتقوم بدور هام في التنويع للاقتصادات والاستثمار في التقنيات المستجدة. من هنا سيكون بمقدور هذه الشركات تنفيذ خطة دبي 2021، وخطتها الصناعية 2030 اضافة الى المساهمة في تنفيذ مبادرات هامة مثل "مسرعات دبي المستقبل".   

وأكد دالكي بضرورة وجود حد أدنى من المواصفات للعائلة وحوكمة الشركات لجعلها اكثر استقرارا ومنعة للمتغيرات غير المتوقعة، والأكثر اعتماداً للاعمال الدولية والتآلفات، اضافة الى ملاءمتها للتوسع الجغرافي وتنويع المحفظة. كما ناشد دالكي بضرورة تعزيز الحوكمة لجعل جميع الشركات العائلية وبمختلف احجامها أكثر قدرة ائتمانية لمصادر التمويل الاقليمية والدولية وخاصة فيما يتعلق بالاصدار الاولي وبالتالي جعلها اكثر جاذبية للاندماجات عبر الحدود مع مجموعات أخرى من الشركات العائلية.     

من الجدير بالذكر أن "مجلس الشركات العائلية الخليجية" هو مؤسسة خاصة غير ربحية تخدم بشكل أساسي الأعضاء المنتسبين من الشركات العائلية، وهو تحت إدارة 11 شركة عائلية خليجية رائدة، تعمل مجتمعةً على وضع استراتيجيات وتوجّهات المجلس. ومن أهداف المجلس تقوية وتعزيز الشركات العائلية لضمان استمراريتها عبر الأجيال مع التركيزعلى التعلم والتكيف مع أفضل الممارسات الدولية. حيث يسعى المجلس إلى تحديد ومعالجة القضايا الفريدة من نوعها في هذه المنطقة من خلال البحث، وتنمية القدرات، وتبادل المعرفة بين الأقران من خلال تنظيم اللقاءات والمؤتمرات الدورية وحلقات النقاش ودورات التدريب.

أما شركة بريانستون الشرق الأوسط فهي جزء من شبكة عالمية مكاتبها في أوروبا والولايات المتحدة والأسواق الناشئة، وتركز على الشركات العائلية، وتغطي خدماتها الاستشارية العديد من المجالات، أهمها: الاستراتيجيات (المحافظ المالية، النمو، الاستثمارات)، الحوكمة، وتطوير القطاعات بضمنها جذب الاستثمارات الاجنبية المباشرة وخلق التآلفات (بين الشركات). 
العودة إلى القائمة