Dubai Government

مجلس دبي الاقتصادي يعزز شراكته مع بنك الصين

ديسمبر 29, 2016

أشار سعادة/ هاني الهاملي، الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي ان دبي تمتلك شبكة واسعة من العلاقات الاقتصادية مع عشرات دول العالم، بيد ان علاقتها مع جمهورية الصين الشعبية عميقة وفريدة لاسيما في إطار رؤية القيادة الرشيدة في دولة الامارات في توطيد العلاقات مع الصين وجعلها شريكاً استراتيجياً ليس على الصعيد التجاري فحسب بل في مشاريع التنمية الجارية في الدولة. وأكد ان بنك الصين يمكن ان يقوم بدور حيوي في تمويل تلك المشاريع وبما يصب في مصلحة اقتصادي البلدين. 

جاء ذلك خلال استقبال هاني الهاملي بمكتبه مؤخراً وفد من بنك الصين-فرع دبي، ضم السيد/ جياجي زو، نائب المدير العام، والسيدة/ زين تو، مدير تمويل الشركات. كما حضر اللقاء الفريق الفني بالأمانة العامة لمجلس دبي الاقتصادي، ضم السيد/ ناصر السويدي مدير الاستثمار، والسيد/ عرفان الحسني، رئيس التحرير الاقتصادي.   

وفي مستهل اللقاء، قدم الهاملي نبذة عن مجلس دبي الاقتصادي. وذكر أن المجلس حريص على تمتين شراكاته مع المؤسسات الصينية سواء الحكومية منها أو الخاصة، والعمل على تشجيع الشركات الصينية لاقتناص الفرص الاستثمارية التي توفرها دبي في العديد من القطاعات لاسيما في إطار خطة دبي 2021 وزخم المشاريع الجاري تنفيذها لاستضافة الحدث العالمي الشهير "اكسبو 2020". وأضاف: في إطار مهامه في تقديم المبادرات وتوصيات السياسة الى حكومة دبي وبما يعزز عملية صناعة القرار الاقتصادي، وترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة لجعل الصين الشريك الاستراتيجي لبرامج التنمية في دبي، أبرم مجلس دبي الاقتصادي شراكات استراتيجية مع عدد من مراكز صنع القرار والمؤسسات المالية الصينية الكبيرة، لعل في مقدمتها بنك الصين.  

التمويل حجز الزاوية لمشاريع التنمية 
ذكر الهاملي ان التمويل يمثل حجز الزاوية لمشاريع التنمية، وان التجارب العالمية قد اثبتت ان الولوج في شراكات بين مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات عبر الحدود يساهم في توفير التمويل الميسر، ورفع الكفاءة ويبعث على الابتكار في تنفيذ المشاريع المخططة ضمن آمادها المحددة. وفي هذا الإطار، أشار الهاملي الى ان المجلس قد أطلق قبل سنوات مبادرة "التحالفات المالية العالمية" والتي تهدف الى توفير منصة لكبرى وكالات ائتمان الصادرات والبنوك العالمية لتقديم التسهيلات الائتمانية والخدمات الى المشاريع الإنمائية الضخمة في دبي لاسيما في مجال البنية التحتية، الأمر الذي سيساهم في تعزيز النمو الاقتصادي. مؤكداً ان انضمام بنك الصين الى قائمة المؤسسات التمويلية لمشاريع دبي سيساهم بتوطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين وبما يصب في مصلحة اقتصاديهما. 

من جهته، أثنى السيد/ جياجي على الدور الهام الذي يقوم به مجلس دبي الاقتصادي في دعم المبادرة الاستراتيجية الصينية "الحزام والطريق" من خلال تشجيع كبرى الشركات الصينية على الاستثمار في دبي. يذكر أن السيد/ جياجي ومنذ التحاقه ببنك الصين فرع دبي اضطلع بالعديد من المشاريع الجاري تنفيذيها في دبي والتي يمولها البنك. 

ثم قدم جياجي نبذة عن بنك الصين، وذكر انه تأسس عام 1912، وهو مدرج في بورصتي هونج كونج وشنغهاي منذ عام 2006. وفي الوقت الحاضر يرتبط البنك بشبكة من العلاقات مع 50 بلداً وإقليماً، وتعاون مع أكثر من 600 مؤسسة حول العالم. 

آفاق رحبة للتعاون
سلط السيد/ جياجي الضوء على فرع بنك الصين الشرق الأوسط في دبي. حيث ذكر أنه في 24 فبراير 2013، فتح البنك فرعاً له في مركز دبي المالي العالمي ليكون أول فرع للبنك في منطقة الشرق الأوسط. وأضاف: وفي إطار العلاقات التجارية والاقتصادية الوطيدة بين دبي/ الامارات والصين، هناك آفاقاً واسعة للتعاون بين البلدين في العديد من القطاعات وخاصة البنية التحتية، والتشييد، والطيران، والعقارات، والخدمات المالية، والتجارة، والاستثمار المباشر. وأكد: ان بنك الصين يقوم بدور هام في تقديم الخدمات المالية لتمويل التبادل التجاري بين الصين والامارات إضافة الى سائر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.  

وأضاف جياجي ان بنك الصين يسعى لتوظيف الموقع الاستراتيجي الفريد لدبي -كمركز متقدم للأعمال في منطقة الشرق الأوسط-ليقدم خدماته المتميزة للشركات العاملة في المنطقة. وأضاف: لدى البنك شراكات وأوجه تعاون مع العديد من المؤسسات حول العالم، بيد اننا ننظر الى مجلس دبي الاقتصادي كحلقة وصل جوهرية بين البنك والجهات الحكومية الرئيسة بدبي لتمويل مشاريعها الطموحة. 

وفي نهاية اللقاء، تم التقاط عدد من الصور الجماعية. 
العودة إلى القائمة