Dubai Government

القنصل العام الأردني بدبي يزور مقر المجلس

يناير 2, 2017

أشار سعادة/ هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي ان دولة الامارات بعامة ودبي بخاصة تحتفظ بعلاقات تاريخية مع المملكة الأردنية الهاشمية تنطوي على تفاعلات اقتصادية وتجارية وطيدة، كما ان دبي تحتضن مجتمع أعمال أردني مزدهر ساهم وبصورة فاعلة طوال السنوات الماضية في رفد مسيرة التنمية في الأمارة. وأكد الهاملي أن ثمة آفاقاً رحبة لتوطيد العلاقات بين دبي والأردن وتأسيس شراكات بين مجتمعي الاعمال لديهما وبما يصب في مصلحة اقتصادي البلدين. 

جاء ذلك خلال استقبال هاني الهاملي بمكتبه مؤخراً سعادة/ سائد الردايدة، القنصل العام الأردني بدبي. كما حضر اللقاء الفريق الفني للأمانة العامة لمجلس دبي الاقتصادي، ضم: السيد/ ناصر السويدي، مدير الاستثمار، والسيد/ بطي المري، مدير اللوجستية. 

وقدم هاني الهاملي نبذة عن مجلس دبي الاقتصادي. وذكر انه في سياق رسالته في تقديم مقترحات السياسات والمبادرات لحكومة دبي بهدف تعزيز مناخ الاستثمار وبما يدعم عملية النمو الاقتصادي لدبي، فقد تبنى مجلس دبي الاقتصادي استراتيجية "الشراكات" والتي ترمي الى تأسيس وتقوية أواصر العلاقات والتعاون بين المجلس ومختلف الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الخاصة. 

كما استعرض الهاملي لضيفه آخر التطورات الحاصلة في اقتصاد دبي. وذكر أن الفكر الثاقب لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي-رعاه الله-والمبادرات الاستراتيجية التي أطلقها خلال الأعوام الماضية قد ساهمت بغير حدود في ترسيخ موقع الامارة على خريطة المال والاعمال الدوليين. وأضاف أنه رغم كل ما أنجز في دبي، فان هنالك العديد من المشاريع الضخمة المخططة والجاري العمل بها والتي ستعزز موقع الامارة كمقصد رئيسي في المنطقة للاستثمارات العالمية.  

بيئة تنظيمية محفزة
وذكر الهاملي ان الحكومة الاتحادية لدولة الامارات حريصة على تعزيز الإطار التنظيمي والمؤسسي للاقتصاد الوطني، وأنها أصدرت خلال الأعوام القليلة الماضية عدداً من القوانين الهامة والتي عززت من بيئة الاعمال والاستثمار في الدولة، من قبيل قانون الشركات التجارية، وقانون إعادة التنظيم المالي والافلاس، وغيرها، كما تعتزم اصدار قوانين أخرى في المستقبل القريب.   

إنجازات على صعيد التنافسية
وأشار الهاملي الى ان الامارات نجحت في توفير بيئة استثمارية جاذبة للاستثمارات العربية والأجنبية، واستطاعت ان تحقق نتائج مشهودة على سلم التنافسية العالمية، حيث احتلت المركز الأول إقليميا و16 عالميا في التنافسية العالمية. كما حافظت الإمارات على موقعها ضمن أفضل 20 اقتصادا تنافسيا في العالم للسنة الرابعة على التوالي لتتفوق على اقتصادات متقدمة مثل فرنسا وبلجيكا والمملكة المتحدة. كذلك صنفت كالإمارات ضمن قائمة الاقتصادات المبنية على الابتكار للسنة التاسعة على التوالي. كما جاءت الدولة ضمن أول 20 دولة عالميا في 76 مؤشرا تنافسيا من أصل 114 مؤشرا. كذلك ناقش الهاملي مع ضيفه الأردني أهم القضايا التي تحكم الاقتصاد العالمي ومدى تأثيرها على اقتصادات الدول العربية. 

الكفاءات الأردنية 
وذكر الهاملي اننا نعتز اليوم بازدهار العلاقات الاقتصادية بين دبي والأردن، وان الاقتصاد الأردني قد شهد تطورات ملموسة وفي مختلف المجالات. كما أعرب الهاملي عن اعتزازه بالكفاءات الأردنية مؤكداً بانها قد أثرت كثيراً الحياة الاقتصادية في الامارات والكثير من دول المنطقة. 
وأشاد هاني الهاملي بالدور الهام الذي تقوم به القنصلية الأردنية بدبي إضافة الى مجلس العمل الأردني في دبي والإمارات الشمالية في توطيد أواصر التعاون والتواصل بين رجال الأعمال الأردنيين والإماراتيين وتوفير الفرص والأجواء المناسبة لتوثيق العلاقات الاقتصادية بين البلدين. 

سائد الردايدة: دبي فخر العرب، ونتطلع الى تعزيز الاستثمارات الإماراتية في الاردن 
من جهته، أثنى سعادة سائد الردايدة على الدور الهام الذي يضطلع به مجلس دبي الاقتصادي في تطوير أجندة اقتصاد دبي. وذكر ان دبي هي فخر العالم العربي وهي رمز لطموح الشباب ورواد الأعمال الذين يتوقون الى العمل والاستثمار في بيئة مفعمة بالحيوية والريادة والابتكار. 

ثم استعرض الردايدة أهم التطورات في العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين الأردن ودبي. وأشار الى أن دبي تعد مقصداً استثمارياً وسياحياً رئيسياً لشريحة واسعة من رجال الاعمال والمواطنين الأردنيين. كما استعرض التطورات والنمو الاقتصادي في الأردن. وذكر ان الأردن شهدت العديد من المشاريع الإنمائية والتي طالت مختلف القطاعات وخاصة العقارات والسياحة، إضافة الى البنية التحتية والتجارة والخدمات المالية. وأضاف ان السياسات الاقتصادية الكلية في الأردن لاسيما في ظل استقرار الدينار الأردني قد ساهمت في استدامة النمو في المملكة. 

الامارات الوجهة الأولى للاستثمارات الأردنية 
وذكر الردايدة ان الأردن والامارات يرتبطان باتفاقيات اقتصادية واستثمارية عدة ساهمت في زيادة حجم الاستثمارات والتبادل التجاري بين البلدين. وتعد الإمارات ثاني أكبر شريك تجاري مع الأردن عربياً، بنحو مليار دولار، أي ما يعادل 3.7 مليار درهم. وأفاد: تشكل الامارات اليوم الوجهة الأولى للاستثمارات الأردنية، نظراً لجاذبية بيئة الاستثمار والاعمال فيها، فضلاً عما تنعم فيه البلاد من أمان وسلام. وبالمقابل، فان هناك حركة استثمارات إماراتية نشطة في الأردن وفي مختلف القطاعات، ويصل اجمالي هذه الاستثمارات بنحو 55 مليار درهم بما يعادل 15 مليار دولار.

ودعا القنصل العام الأردني بدبي المستثمرين في دبي والامارات الى استثمار فرصة الانتعاش الذي تشهده عدداً من القطاعات في الأردن وخاصة العقارات والسياحة. كما دعا الى تعزيز التنسيق والتعاون بين الفعاليات الاقتصادية في الأردن مع نظيرها في الامارات. 

وفي ختام اللقاء أهدى هاني الهاملي للقنصل الأردني أحد الكتب الاقتصادية العالمية الذي أعده نخبة من خبراء مجلس دبي الاقتصادي. 
العودة إلى القائمة